خريطة الموقع Facebook Twitter Youtube Instagram VKontakte

17.02.2019 (11:00)

النشرة الإعلامية لمركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة ورصد تحركات اللاجئين (17 شباط 2019م)

عودة اللاجئين من أراضي الدول الأجنبية

خلال 24 ساعة الماضية من الدول الأجنبية عاد 1309 شخصا الى الجمهورية العربية السورية وبينهم عاد 297 شخصا (89 إمرأة و152 طفلا) عبر معابر جديدة يابوس وتلكلخ من لبنان وعبر معبر نصيب - 1012 شخصا (304 امرأة و516 طفلا) من الأردن.

ومنذ 18 تموز عام 2018 عاد 136066 شخصا من الدول الأجنبية فيما بينهم:

من لبنان - 54853 شخصا (16585 إمرأة، 27894 طفلا) بما في ذلك 32608 شخصا عبر معبر جديدة يابوس و15211 أطفال عبر معبر تلكلخ و4346 شخصا عبر معبر الزمراني و و1834 شخصا عبر الدبوسية و854 شخصا عبر معبر القصير؛

 من الأردن - 81213 شخصا (24390 امراة و41404 طفلا) عبر معبر نصيب.

وفقا للمعلومات الإجمالية، في أراضي 45 دولة حتى 1 تشرين الأول 2018 يوجد 6675308 لاجئا المسجل وبينهم 2002592 امرأة و3404407 طفلا.

ومن 45 سفارة الروسية في الدول الأجنبية حيث هناك اللاجئون السوريون تأكد 30 دولة (تركيا ، لبنان ، الأردن ، ألمانيا ، مصر ، العراق ، هولندا ، النمسا ، الدنمارك ، اليونان ، سويسرا ، قبرص ، بلجيكا ، إيطاليا ، رومانيا ، اسبانيا ، ايرلندا ، مالطا ، بولندا ، البوسنة والهرسك ، الأرجنتين ، لوكسمبورغ ، كرواتيا ، بلغاريا ، المجر ، ايسلندا ، سلوفاكيا ، جمهورية التشيك ، لاتفيا) معلومات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن عدد اللاجئين السوريين في هذه الدول.

وهناك يوجد 6318066 سوريا (تركيا - 3591714 ، لبنان - 952562 ، الأردن - 672578 ، ألمانيا - 534011 ، العراق - 251793 ، مصر - 131504 ، هولندا - 74998 ، النمسا - 42505 ، الدنمارك - 17995 ، اليونان - 13139 ، سويسرا - 6702 ، قبرص - 5899 ، بلجيكا - 3982، إيطاليا - 3836، رومانيا - 3101، اسبانيا - 2352 أيرلندا - 1729، مالطا - 1289، البوسنة والهرسك - 1630، بولندا - 1069، الأرجنتين - 1496 لوكسمبورغ - 663، كرواتيا - 530، سلوفينيا - 460، أيسلندا - 197 ، بلغاريا - 180 ، المجر - 51 ، سلوفاكيا - 43 ، جمهورية التشيك - 39 ، لاتفيا - 19).

وأعلن 1712264 شخصا عن رغبتهم في عودة إلى وطنهم من 9 دول (لبنان – 889031 شخصا وتركيا – 297342 شخصا وألمانيا – 174897 شخصا والأردن – 149268 شخصا والعراق – 101233 شخصا ومصر – 99834 شخصا والدنمارك – 412 شخصا والبرازيل – 149 شخصا والنمسا - 68 شخصا).

وفي المجموعة، قد عاد 365346 شخصا إلى أراضي سوريا منذ 30 أيلول 2015 (109633 امرأة، 186220 طفلا).

وقد نشرت 10 معبرا كما يلي:

على الحدود السورية-اللبنانية - 5 (الزمراني وجديدة يابوس والعريضة‎ وتلكلاح والكوساير)؛

على الحدود السورية الأردنية- 1 (نصيب)؛

على أراضي الجمهورية العربية السورية - 2 (أبو الضهور وصالحية)؛

جوي - 1 (مطار دمشق الدولي)؛

بحري - 1 (بانياس).

وتتخذ الحكومة السورية خطوات نشيطة تستهدف إلى زيادة فعالية عودة السوريين اللاجئين من أراضي الدول الأجنبية.

التشرد الداخلي

عادوا 40 سوريا إلى ديارهم في المناطق التالية:

الغوطة الشرقية - 40 شخصا (16 امرأة و12 طفلا). وفي المجموعة، منذ 30 أيلول 2015 عاد 139669 شخصا (42096 امرأة و69313 طفلا)؛

ولم يعد أشخاص عبر معبر صالحية الى ريفي دير الزور ودمشق.

وفي المجموعة، منذ 25 آب عام 2018 خرج 37778 شخصا (12836 امرأة و17527 طفلا) و2167 قطعة من معدات و2260 حيوانا.

خلال 24 ساعة الماضية لم يتم خروج لاجئين من منطقة خفض التوتر بإدلب.

وفي المجموعة، منذ 4 أذار عام 2018 خرجوا 44736 شخصا من منطقة خفض التوتر في إدلب (14413 إمرأة و20398 طفلا) و4751 قطعة من معدات و54841 حيوانا.

وفي المجموعة، قد عاد  1276971 مشردا داخليا إلى أراضي سوريا منذ 30 أيلول 2015 (385416 إمرأة، 647473 طفلا) ومنذ 1 كانون الثاني 2019 - 8375 شخصا (2857 امرأة و3707 طفلا).

قائمة المدن والبلدات الجاهزة لاستقبال اللاجئين

في 412 قرية ومدينة التي تعرضت للأعمال القتالية على الأقل، تم تجهيز 1497650 موقعا لاستقبال وإقامة اللاجئين.

إعمار البنية التحتية

خلال 24 ساعة الماضية تم إعمار: خلال 24 ساعة الماضية تم إعمار 6 بيوت (مدحر (محافظة الرقة) - 1، أبدين (محافظة القنيطرة) - 2، حيت (محافظة السويداء) - 2، البو كمال (محافظة دير الزور) وروضة للأطفال في التيخة (محافظة درعا) ومخبز في عسيل (محافظة حماه).

وفي محافظة درعا يتم إعمار قطاع المصانع للاقتصاد في المناطق المحررة عن الإرهابيين. وحاليا، بدأت 624 مصنعا خفيف وغذائية وزراعي العمل وسمح ذلك بإنشاء نحو 15 ألف أماكن العمل.

وأكمل خبراء وزارة الموارد المائية السورية إصلاح نظام امداد بمياه في شنشار (محافظة حمص) وأمنوا أكثر من 20 ألف أشخاض في 12 بلدة مجاورة بالمياه.

تم تقدير حالة البنية التحتية ومنشآت اجتماعية ومساكن واحتياطات المواد البناء في أم ولد (ريف السويداء) وطفس (ريف درعا). ولغرض تحسين الظروف المعيشية وتلبية الاحتياجات الأولوية لدى المواطنين السوريين وإكمال إعمار المنشآت الاجتماعية تحتاج البلدات ما يلي:

أم ولد - جرار وشاحنة قلابة و850 كغ من المواد المكملة و25 نافذة و10 متر مكعب من طوبة و3250 متر من أنابيب المياه و3200 متر من أسلاك الكهرباء و12 طن من التجهيزات الثابتة و9 متر مكعب من إسمنت لإعمار 5 بيوت ومحطة ضغط المياه ومحطة الكهرباء؛

طفس - شاحنة قلابة و22 نافذة و8 متر مكعب من طوبة و10 متر مكعب من إسمنت و550 كغ من المواد المكملة و11 طن من التجهيزات الثابتة و950 متر من أنابيب المياه و1100 متر من أسلاك الكهرباء لإعمار 4 بيوت ومشفى.

وجهز رؤساء هيئات الإدارات المحلية الذاتية متطلبات إلى وزارة الأشغال العامة من أجل حصول على مواد البناء لإعمار المنشآت الإجتماعية الهامة.

وفي المجموعة، منذ 18 تموز 2018 في سوريا تم:

إعمار 814 مركزا الطبية و137 مدرسة (خلال 24 ساعة الماضية - 1 مدرسة)؛

صيانة 5 جسور و1004.4 كم من طرق (0.8 كم خلال 24 ساعة الماضية)؛

تركيب 924 كم من خطوط الكهرباء (1 كم خلال 24 ساعة الماضية)؛

إعمار 593 محطة للكهرباء و127 منشأة للمياه (خلال 24 ساعة الماضية - 1) و14256 مصنعا و156 مخبزا.

وفي الوقت الراهن في 345 بلدة ومدن بمحافظات حلب ودمشق ودير الزور واللاذقية وحماه وحمص ودرعا والسويداء والرقة تتم عمليات إعمار وإصلاح 2264 بيتا و210 مدرسة و176 روضة للأطفال و200 مشفيا و189 مخبزا و207 محطة للكهرباء  و239 محطة لضغط المياه و93 موقعا الدينية .

تقديم المساعدة الإنسانية

في المجموعة، تم تنفيذ 2065 عملية الإنسانية وخلاله تم تقديم 3266.68 طن من مواد غذائية ولوازم معيشية ومياه لشرب. 

وفي المجموعة قدم الأطباء الروس إسعافات إلى 104713 سوريين.

إزالة الألغام

وخلال 24 ساعة الماضية نفذت قوات الهندسة السورية مهام إزالة الألغام عن أراضي ومنشآت في الشوكتلية وترنجة ورفيض وقصيبة (محافظة القنيطرة) وعين زت وتلبيسة (محافظة حمص) والزلاف (محافظة دمشق).

وتم إبطال 2,5 هكتار من الأراضي. وتم إبطال 29 عبوة الناسفة.

في المجموعة في سوريا تم إطبال: 1898.8 هكتارا من الأراضي، 3317 مبنيا على بعد 273.4 كم من الطرق. وتم كشف وإبطال 18584 متفجرة بما في ذلك 5414 عبوة الناسفة.

الفعاليات التنظيمية في استقبال اللاجئين

وفي محافظات حلب ودمشق وحماه يتم تحقيق البرنامج الحكومي لإعمار البلدات المحررة من مسلحين. ويشمل البرنامج 3 مراحل: تجهيز البنية التحتية (تشغيل خطوط المياه والكهبراء) وتقديم المساعدة إلى أهالي وعودة السكان إلى منازلهم.

وفي إطار تحقيق برنامج دعم اللاجئين والمشردين داخليا نفذت وزارة الزراعة السورية تقديم 1.5 ألف طن من زرعات خضروات الى سكان 11 بلدة في محافظة السوبداء.

وتعقد لجان المصالحة الوطنية مباحثات بشأن تسليم أسلحة وتحديد حالة المسلحين السابقين.

وتنفذ لجنة التنسيق للجمهورية العربية السوريةهيئة تحت رئاسة وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف الفعاليات الإحتماعية الإقتصادية لتنشيط إعمار البنية التحتية في البلاد وتنفذ التدابير المطلوبة لتجهيز المعابر وعودة اللاجئين من الخارج إلى أراضي سوريا.

ولم يعقد ضباط مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة أي لقاءات العمل.

1 2 3 4 5
-لا صوت-
وضع الدرجة
نشر هذا المحتوى في لايف‌جورنال نشر هذا المحتوى في تويتر نشر هذا المحتوى في فكونتاكتي نشر هذا المحتوى في فيسبوك
ServerCode=node2 isCompatibilityMode=false