خريطة الموقع Facebook Twitter Youtube Instagram VKontakte

07.12.2017 (16:30)

قام رئيس الإدارة العملياتية العامة لهيئة الأركان العامة الروسية الفريق أول سيرغي رودسكوي بإحاطة وسائل الإعلام بالتغطية الإعلامية (7 كانون الأول 2017م)

نهاركم السعيد!

تم تنفيذ مهمة تدمير فصائل تنظيم داعش الإرهابي في أراضي سوريا التي كلفت القوات المسلحة الروسية بها.

وخلال الشهر الماضي تم تحرير مدينة البو كمال والعديد من قرى ومدن بالضفاف الغربية من نهر الفرات.

وخلال الأسبوع الماضي تمكنت وحدات الجيش العربي السوري بدعم الطيران الروسي من إعادة سيطرة على منطقة شمال غرب البوكمال من نهر الفرات إلى قرية معيزلة وتلبغ المسافة الإجمالية 2500 كم مربع.

ويوم الأمس عند إستفادة من الضربات الجوية الروسية المكثفة تمكنت الوحدات التابعة للعميد سهيل الحسن في تنسيق مع الفيلق الخامس للإقتحام من خرق خطوط داعش وتوغلت 11 كم في الضفاف الغربية لنهر الفرات. وبعد السيطرة على قرى القطعة والمسلخة والرمادي والحسرات وصلت إلى فصائل اللجان الشعبي المهاجمة من البو كمال.

وخلال 5 أيام الماضية نتيجة هجوم وحدات الجيش العربي السوري بدعم الطيران الروسي تم تصفية ما يزيد عن 550 إرهابيا بما في ذلك 130 إنتحاريا و6 دبابات و14 سيارة المفخخة و91 بيك آب المزودة برشاشات ثقيلة في هذه المنطقة.

ونتيجة الأفعال الناجحة تم تدمير أخر القطاع من أراضي سوريا التي بقيت تحت سيطرة تنظيم داعش. وإشتغل أكثر الإرهابيون خبرة ذو سلاح ثفيل والمرتزقة الأجانب فيه.

وفي الوقت الراهن تقوم القوات الحكومية بتطهير وإزالة ألغام عن القرى والمدن المحررة.

وسابقا تاريخ 3 كانون الأول أتمت فصائل الميليشيا لعشائر الفرات الشرقية والتشكيلات الكردية العاملة في تعاون مع قوات المهام الخاصة الروسية بدعم طيران القوات الجوية الفضائية الروسية إنهيار إرهابيي داعش في ضفاف الفرات الشرقية وعادت السيرطة على الحدود السورية العراقية.

وتم تخطيط هذه العملية بمقر قيادة تجمع القوات الروسية العاملة في سوريا وتنفيذها تحت الإشراف المباشر من قبل مقر القيادة المتحدة بقرية صالحية. وبالإضافة إلى المستشارين العسكريين الروس دخلوا قادة تشكيلات عشائر الفرات الشرقية والفصائل الكردية تكوينه. وخلال عملية تحرير تلك المناطق إشتغلت الطائرات الروسية من قاعدة حميميم كان أو مطار دير الزور العسكري.

وخلال تنفيذ المرحلة الختامية من إنهيار الإرهابيين تم إستخدام طيران القوات الجوية الفضائية الروسية بشكل لا تسبق له مثيلا. ويوميا نفذت نحو 100 وأكثر طلعة قتالية وتوجهت حتى 250 ضربة الجوية في إطار دعم الوحدات المهاجمة. وإستهدفت الطائرات الروسية مواقع الإرهابيين ومستودعات ذخيرة وأسلحة ومدرعات وبيك آبات مع سلاح ثقيل. وتم إستخدام الطيران البعيد المدى بشكل واسع.

وخلال الشهر الماضي نفذت قاذفات توبوليف-22إم3 الإستراتيجية التي أقلعت عن مطارات روسيا الإتحادية 14 غارة الجوية الجماعية في إطار 84 طلعة القتالية.

وسهمت قوات المهام الخاصة الروسية كثيرا في إنهيار داعش عند تحقيق توجيه الطيران إلى مواقع إرهابية وتصفية أشهر قادة إرهابية خلف خطوط دفاعية.

ومن ثم، اليوملم تبق أي قرية أو مدينة أو منطقة تحت سيطرة داعش في الجمهورية العربية السورية. وحررت أراضي سوريا من إرهابيي هذا التظيم الإرهابي تماما.

فلا يمكن استبعاد ظهور مجموعات التخريب المنفردة لداعش في الأراضي المحررة. وفي هذه الحالة، سيتم تدميرها بقوى القوات الحكومية التي تمتلك بمجموعات الإحتياطات المتحركة.

وعند إنهيار تشكيلات داعش تصبح إعادة الحياة السلمية في أراضي سوريا ورجوع اللاجئين والنازحين إلى بيوتهم من أولويات اليوم. وقد إنضم مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة إلى هذه العملية بنشاط.

وعند مشاركة ضباط المركز المباشرة في قرية صالحية تم تشكيل وتشغيل لجنة إدارة الأراضي الشرقية لمحافظة دير الزور. ودخلوا تكوينها ممثلو جميع أقوام وقوميات وأديان يسكنون في ضفاف الفرات الشرقية - أعرب وأكراد وأكثر شيوخ العشائر نفوذا وبدو.

وفي الوقت الجاري تقوم رئاسة اللجنة بتشكيل هيئات السلطة في 3 مناطق - دير الزور وديبان وهجين.

وتستمر 4 مناطق لخفض التوتر عملها في سوريا الجنوبية والغوطة الشرقية وشمال ريف حمص وكذلك ريف إدلب بنجاح. ويحقق عسكريو الشرطة العسكرية الروسية مراعاة نظام وقف الأعمال القتالية في مناطق خفض التوتر.

ويتخذ مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة جميع تدابير لازمة لمساعدة في إعادة لاجئين ونازحين الى منازلهم. وخلال الأسبوعين فقط تم إيصال أكثر من 34 طن من مساعدات إنسانية ورُتب سلامة مرور 11 قافلة الإنسانية من قبل الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وأكمل عناصر إزالة ألغام للمركز العالمي للصراع ضد الألغام في القوات المسلحة الروسية تطهير أحياء سكنية لمدينة دير الزور. وكشفوا وأبطلوا الخبراء الروس طلقات غير منفجرة في 1868 مبنى و246 كم من طرق. وفي مساحة 1238 هكتارا تم كشف وإبطال 53478 متفجرا وعبوة ناسفة.

ويستمر تدريب عناصر إزالة ألغام في صفوف الجيش العربي السوري. واليوم قد درب المركز العالمي للصراع ضد الألغام  740 خبيرا في إزالة ألغام في الأراضي السورية.

وحقق المهندسون العسكريون الروس المياه لأهالي دير الزور.

وبعد القضاء على الفصائل المسلحة لتنظيم داعش الإرهابي في الأراضي السورية سيركز تجمع القوات الروسية جهوده الأساسية على تقديم مساعدة الى الشعب السوري في إعادة الحياة السلمية وتحقيق مراعاة جميع الاتفاقيات المتوصل عليها بشأن وقف الأعمال القتالية من قبل جميع الأطراف.

شكرا جزيلا على اهتمامكم!

1 2 3 4 5
-لا صوت-
وضع الدرجة
نشر هذا المحتوى في لايف‌جورنال نشر هذا المحتوى في تويتر نشر هذا المحتوى في فكونتاكتي نشر هذا المحتوى في فيسبوك
ServerCode=node3 isCompatibilityMode=false