خريطة الموقع Facebook Twitter Youtube Instagram VKontakte

04.12.2017 (20:31)

الجلسة الأولى لنواب لجنة إدارة أراضي شرق الفرات تمت بمشاركة ممثل تجمع القوات الروسية

تاريخ 3 كانون الأول في قرية الصالحية (محافظة دير الزور) تمت الجلسة الأولى لنواب لجنة إدارة الضفاف الشرقية لنهر الفرات التي تمت وعوة إليها ممثل تجمع القوات الروسية اللواء إيفغيني بوبلافسكي.

وشارك 23 نائبا في الجلسة الأولى لكي يمثلون مصالح جميع جنسيات ومجموعات ساكنة شرق الفرات.

وفي تقريره إلى نواب الجلسة أعلن اللواء إيفغيني بوبلافسكي أن تجمع القوات المشترك المحتوى فصائل الميليشيا من عشائر الفرات الشرقية تنهي عملية تصفية إرهابيي داعش في محافظة ديرا الزور الشرقية.

وصرخ إيفغيني بوبلافسكي أن "أفعال تجمع فصائل الميليشيا ضد داعش يساندها طيران القوات الجوية الفضائية الروسية. ويتم تنسيق جميع الأفعال فصائل الميليشيا المسلحة العاملة في ضفاف الفرات الشرقية من قبل مقر قيادة تجمع القوات الروسية العاملة في سوريا بحميميم".

وفقا لما قاله الجنرال الروسي لصالح هجوم فصائل اللجان الشعبي عشائر الفرات الشرقية وفصائل الحماية الذاتية الكردية نفذ الطيران الروسي 672 طلعة القتالية وأصاب ما يزيد عن 1450 هدفا.

ووضح إيفغيني بوبلافسكي أنه "تم إنشاء مقر القيادة المشترك بقرية الصالحية من أجل إدارة مباشرة وتنظيم التعاون مع فصائل الميليشيا واللجان الشعبي ويدخل ممثلو عشائر الفرات الشرقية تكونيه بالإضافة إلى مستشارين روس".

وفي أقرب الأوقات سيتم التحرير الكامل لأراضي سوريا شرق الفرات من عصابات إرهابية.

وشدد ممثل الجيش الروسي على أنه "اليوم يتم تركيز الإتمام العام على كيفية إعادة الحياة السلمية إلى مناطق محررة. ولذلك تم إنشاء فرع مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة في مقر القيادة المشترك ويساعد على شيوخ وزعماء عشائر محلية في تشكيل لجنة إدارة الأراضي الشرقية في محافظة دير الزور. ودخلوا تكوينها ممثلو جميع جنسيات وقوميات وعشائر ومعلمين وأساتذة وأشخاص مشهورة".

وكذلك أشار اللواء بوبلافسكي إلى أن خبراء مركز المصالحة الروسي في تعاون مع ممثلي هيئات السلطة المحلية يرتبون أمر مرتبطة بإنشاء ظروف إقامة لاجئين راجعين وإيصال مساعدات إنسانية إلى مناطق شرق الفرات. وتم تجهيز قائمة قرى بحاجة المساعدات وقد بدأ العمل المشترك في هذا الخصوص.

وفي قوله شكر رئيس لجنة إدارة الأراضي الشرقية في محافظة دير الزور غسان اليوسف، الذي إختاره خلال الجلسة، قيادة تجمع القوات الروسية وطيارين روس على مساعدة ودعم في تدمير داعش وترير قرى في ريف دير الزور الشرقي وأعرب عن إهتمامه في أن اللجنة ستنظم عمله بدعم مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة.

ووفق الرئيس المشارك في اللجنة محمد قطرجي، من أولويات لجنة إدارة الأراضي الشرقية في محافظة دير الزور تشكيل هيئات السلطة وتنظيم وصول المساعدة الإنسانية وعودة نازحين إلى مناطق محررة من إرهابيين وإزالة الأراضي عن متفجرات وإعادة إعمار البنية التحتية.

وكذلك أشار إلى أن فروع اللجنة قد شكلت وتشتغل بقرى الصالحية وهجين وديبان والسجر.

وفي دوره ذكر الرئيس المشارك الأخر في اللجنة الذي يمثل فصائل الحماية الكردية وإسمه محمود نوري أن اللجان الشعبي الكردي كافحت داعش تحت قيادة الروس بنجاح.

وشدد بشكل خاص على أن ممثلو اللجنة يعتبرون المناطق الشرقية في محافظة دير الزور جزء لا يتجوز عن سوريا. وبالإضافة إلى ذلك، شكر روسيا على مساعدة على عودة السلام إلى الأراضي السورية وأعلن أن الفصائل الكردية تستعيد لتحقيق أمن العسكريين الروس الموجودين بضفاف الفرات الشرقية.

المعلومات الإضافية:

تاريخ 3 كانون الأول عام 2017 في قرية الصالحية (7 كم شرق مدينة دير الزور) تمت الجلسة المشتركة لنواب اللجنة وشارك فيها 23 نائبا.

وخلالها تم إختبار رئيس اللجنة (غسان اليوسف العربي) والرؤساء المشاركون في اللجنة (محمد قطرجي العربي وليلة عدنان الحسن العربية ومحمود نوري الكردي).

1 2 3 4 5
-لا صوت-
وضع الدرجة
نشر هذا المحتوى في لايف‌جورنال نشر هذا المحتوى في تويتر نشر هذا المحتوى في فكونتاكتي نشر هذا المحتوى في فيسبوك
ServerCode=node3 isCompatibilityMode=false