خريطة الموقع Facebook Twitter Youtube Instagram VKontakte

03.11.2017 (18:10)

قاذفات توبوليف-22إم3 وغواصة "كولبينو" توجهت ضربات جوية صاروخية على مواقع داعش في البو كمال

في غضون 3 أيام الماضية قامت الطيران البعيد المدى الروسي والتشكيل العملياتي الدائم للأسطول البحري الروسي في البحر الأبيض المتوسط بمساندة العملية الهجومية للقوات السورية في القضاء على تنظيم داعش في سوريا الشرقية.

وتوجهت قاذفات توبوليف-22 الإستراتيجية البعيدة المدة وغواصة "كولبينو" ضربات صاروخية جوية مكثفة على مواقع مسلحي داعش في البو كمال.

وتم توجيه 6 صواريخ كروز "كاليبر" المطلقة من البحر وكذلك ضربات جماعية من 6 قاذفات توبوليف-22 الإستراتيجية على نقاط إستناد المسلحين ومستودعات ذخيرة وأسلحة وتجمعات مسلحين ومقرات قيادة هامة بعد الإكتشاف عنها.

وكذلك تم إستخدام قاذفت سوخوي-24 وسوخوي-34 من قاعدة حميميم لكي توجه ضربات صاروخية جوية على إرهابيي داعش.

وحققت مقاتلات سوخوي-30إس إم وسوخوي-35 وميغ-29 من مجموعة الطيران العامل في سوريا إسنادا جويا للقاذفات.

ونتيجة الضربات الصاروخية الجوية المكثفة تم تكبيد لمجموعة مسلحي داعش في ألبو كمال الخسائر الفادحة.

وبفضل ذلك تمكنت مجموعات الإقتحام السورية تحت قيادة العميد سهيل الحسن من شن هجوما شاملا على منطلق داعش الأخير في سوريا الشرقية من أجل قضائه.

وتم إطلاق صواريخ كروز "كاليبر" المطلقة من البحر على مدى أكثر من 650 كم.

وخلال 3 أيام الماصية في سوريا الشرقية تم تنفيذ 18 ضربا من قبل قاذفات توبوليف-22 الإستراتيجية و9 ضربات من غواصتي "فيليكي نوفغورود" و"كولبينو" باستخدام صواريخ كروز "كاليبر" من البحر الأبيض المتوسط.

وبعد تنفيذ المهمة القتالية بشكل ناجح عادت طائرات الطيران البعيد المدى إلى مطار التمركز في روسيا الاتحادية عند اجتياز مسافة نحو 5 ألاف كم.

1 2 3 4 5
-لا صوت-
وضع الدرجة
نشر هذا المحتوى في لايف‌جورنال نشر هذا المحتوى في تويتر نشر هذا المحتوى في فكونتاكتي نشر هذا المحتوى في فيسبوك
ServerCode=node2 isCompatibilityMode=false