خريطة الموقع Facebook Twitter Youtube Instagram VKontakte

20.09.2017 (19:07)

قام رئيس الإدارة العملياتية العامة لهيئة الأركان العامة الروسية الفريق أول سيرغي رودسكوي بإحاطة وسائل الإعلام بالتغطية الإعلامية

على رغم من الإتفاقيات الموقعة تاريخ 15 أيلول بـ أستانا ابتداءً من ساعة 0800 تاريخ 19 أيلول قام مسلحو جبهة النصرة والفصائل المسلحة الموالية لها التي لا تلتزم شروط وقف إطلاق النار بالهجوم الواسع بإتجاه مواقع الجيش العربي السوري شمال شرق مدينة حماه في منطقة خفض التوتر بـ إدلب.

شملت القوات الهاجمة دبابات وعربات المشاة القتالية وقبلها تم الإستهداف الناري القوي.

خلال يوم تمكنوا المسلحون من توغل الخطوط الدفاعية للقوات الحكومية بعمق نحو 12 كم وعرض الجبهة حتى 20 كم.

وفقاً للمعلومات الواردة، جهزت المؤسسات الأمنية الأميركية هذا الهجوم لوقف التقدم الناجح للجيش العربي السوري شرق مدينة دير الزور.

عند ذلك الهدف من أهداف المسلحين هو محاولة إسار وحدات الشرطة العسكرية الروسية التي نفذت مهامها في نقطة الرصد بالمنطقة وعبارة عن قوى مراعاة خفض التوتر.

نتيجة هجمة المسلحين تمت محاصرة فصيلة الشرطة العسكرية الروسية وفي تكوينها 29 شخصاً وخلال عدة الساعات كانت تصد الشرطة مع قبيلة المولي، التي وقعت إتفاقية وقف الأعمال القتالية وكانت ملتزمةً لها في الظروف المتطرفة، هجمات العدو المتوفق.

ولذلك، شكل قائد تجمع القوات الروسية العاملة في سوريا الفريق أول سيرغي سوروفيكين مجموعة رفع الحصار ودخلت وحدات قوات المهام الخاصة والشرطة العسكرية المحتوة عسكريي جنسيات شمال القوقاز والوحدات الخاصة السورية تكوينها.

رئس اللواء فيكتور فاسيلييفيتش شولاك وهو نائب رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا بين الأطراف المتحاربة مفرزة رفع الحصار هذه.

تم توجيه ضربات الطيران على الإرهابيين وتمت المساندة من قبل زوجة طائرتي سوخوي-25 للإقتحام وقاماً بالضربات على القوة البشرية والمدرعات للإرهابيين من الإرتفاع المنخفض.

نتيجة هذه الأفعال تم فك الحصار وتم إنسحاب الوحدات الروسية بدون تكبيد لها أي خسائر إلى منطقة توجد القوات السورية ولكن 3 عسكريين من قوات المهام الخاصة الروسية أصابوا في سير العملية.

تم تقديم الطلب إلى القيادة الروسية الأولى لمنح الميداليات والجوائز الحكومية لكل مشاركين العملية لا يسبق لها مثيل.

عند تنفيذ العملية تم وقف تقدم وهجوم الإرهابيين وتكبيد لهم الخسائر الفادحة: خلال اليوم نتيجة ضربات الطيران ونيران المدفعية أستهدفت 187 مقراً وإصابة 850 إرهابياً و11 دبابة و4 ناقلات مدرعة للأفراد و46 بيك آب و5 مدافع هاون و20 شاحنة و38 مستودعاً للذخيرة.

عند الإستفادة من نتائج التأثير الناري، قامت وحدات فيلق 5 للإنزال والإقتحام بمساندة الطيران الروسي بالهجوم المضاد وفي الوقت الحالي تمكنت من تحرير نحو جميع المواقع.

لا تزال عملية القضاء على الإرهابيين.

1 2 3 4 5
-لا صوت-
وضع الدرجة
نشر هذا المحتوى في لايف‌جورنال نشر هذا المحتوى في تويتر نشر هذا المحتوى في فكونتاكتي نشر هذا المحتوى في فيسبوك
ServerCode=node3 isCompatibilityMode=false